رئيس التحرير أحمد متولي
 بورصة الاسهم - صورة أرشيفية

بورصة الاسهم - صورة أرشيفية


القواعد الـ 5 لبيع الأسهم في الوقت المناسب

عندما يخطر في بالك فكرة البيع أو التخلي عن سهم معين في محفظتك الاستثمارية، يجب أن تتوقف للحظة وتسأل نفسك الأسئلة التالية: هل أخطأت في تحليلي لإمكانات السهم؟ هل تغيرت أساسيات الشركة للأسوأ؟ هل توجد هناك فرصة استثمارية أفضل في السوق؟ هل أصبح السهم يشكل جزءا كبيرا من محفظتي؟.

إذا لم تتمكن من الإجابة بنعم عن واحد أو أكثر من هذه الأسئلة فلا تقم بالبيع، لأنك على الأرجح ستكتشف لاحقا أن قرار البيع كان خاطئا. إذن، ما هي القواعد الصحيحة لبيع الأسهم بشكل ناجح؟ إليك التفاصيل في هذا المقال.

القاعدة الأولى: تدارك الموقف 

يجب أن تسأل نفسك أولا، هل كان شراء هذا السهم  قراراً خاطئاً من البداية؟ لربما اكتشفت مؤخراً أن التحليل الفني أو الأساسي الذي قمت به كان على غير صواب. وسرعان ما انعكس السوق عليك و هبط سعر السهم بشكل كبير. هنا يجب تدارك الموقف، لا تعاند السوق. إذا اكتشفت أن تحليلك كان خاطئاً قم بإنقاذ ما يمكن انقاذه و انسحب من السهم بسرعة حتى تتجنب المزيد من الخسائر.الاَن نتيجة الثانوية بالاسم وترتيب الجمهورية مع توقعات لتنسيقك

القاعدة الثانية: ضع حدًا لخسائرك وامض قدمًا

هي قاعدة مكملة لسابقتها، لا تصر على الاستمرار في سهم هابط ولا أمل منه. حتى إذا كان شرائك له من البداية مبنياً على ميزات، فهذه الميزات لم تعد موجودة الآن بعد أن هبط السهم و لا يزال يواصل الخسارة على منصات MT5 و منصات التداول المختلفة، هنا يجب أن تضع حدًا للخسارة.

القاعدة الثالثة: أكتب لماذا تشتري هذا السهم و لماذا تبيعه

من القواعد الذهبية في شراء و بيع الأسهم هي أن تكتب و تدون ملاحظاتك حول الأسباب التي دفعتك لشراء أو بيع السهم. و في هذا العديد من الفوائد. و منها أنك ستكتسب الخبرات مع مرور الوقت و تدرك ما الأسباب القوية و الصحيحة لشراء أو بيع السهم، كما أنك ستتعلم من أخطائك عندما تشتري سهم و تكتشف أن أسبابك في الشراء كانت غير كافية و هذا سيجعلك تحسن من أساليب اختيارك للسهم بعد ذلك.

القاعدة الرابعة: قبل أن تبيع، هل يشكل السهم جزءاً كبيراً من محفظتك؟ 

هذا السؤال في غاية الأهمية. يهرع بعض الناس إلى بيع أسهمهم عندما تتحول إلى اللون الأحمر في شاشات البورصة، دون التفكير في كم التأثير الذي سيقع على محافظهم الاستثمارية من جراء البيع الغير محسوب. إذا كان السهم يمثل جزءاً كبيراً من محفظتك الاستثمارية فلا يحبذ أن تسرع مباشرة في بيع السهم كاملاً فتخسر جزء كبير من المحفظة و ربما تصبح بعد ذلك غير قادراً على تعويض الخسارة.

هناك طرق كثيرة للتحوط من أهمها بيع جزء من السهم، فمثلاً إذا كنت قد اشتريت بـ 50% من محفظتك أسهم في شركة النسيج، مثلا، عند بيع كامل الحصة، سوف تخسر نصف محفظتك الاستثمارية، لكن إذا قمت ببيع 30% مثلا و قمت بالتحوط لباقي الحصة، ربما تحقق بعض التوازن.

القاعدة الخامسة: مكسب قليل مستمر خير من كثير منقطع

هي قاعدة ذهبية يستخدمها المتداول الناجح في عالم المال و الأعمال بشكل عام و الأسواق المالية بشكل خاص. عادةً ما يؤدي الطمع إلى خسارة ما تم تحقيقه من أرباح، فالأرباح القليلة لكنها مستمرة أفضل بكثير من ربح كبير قد لا يتحقق. و من هنا تأتي أهمية القناعة بما تم تحقيقه من ربح على السهم، خصوصا إذا كان السوق يمر بفترة تذبذب او عدم استقرار، حينئذ يصبح من الضروري الاكتفاء بربح معقول من هذا السهم، و الانتقال لتحليل سهم آخر غيره.

الكلمات المفتاحية

شبابيك

شبابيك

منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر